عندما يتعلق الأمر باضطرابات الغدة الكظرية، وخصوصًا في حالة الإصابة بفرط نشاط الغدة الكظرية، فنجد أن المريض تظهر عليه أعراض مختلفة لا تتعلق بمنطقة واحدة من الجسم، بل إن أعراض فرط نشاط الغدة الكظرية من الممكن أن تظهر كحالة نفسية سيئة، أو اضطرابات في الجهاز الهضمي، أو زيادة في دهون الجسم.

وقد تظهر أعراض فرط نشاط الغدة الكظرية عند الأطفال أيضًا، وتتسبب لهم في مشكلات مزعجة إذا لم يحصلوا على العلاج في الوقت المناسب.

ما هي الغدد الكظرية؟

الغدد الكظرية عبارة عن زوج من الغدد على شكل مثلث صغير موجودان أعلى الكليتين. وهي من أهم الغدد الموجودة في الجسم، فهي المسؤولة عن إنتاج عدد من الهرمونات المهمة، مثل:

  1. الألدوستيرون:
    هذا الهرمون مسؤول عن تنظيم مستويات الصوديوم والبوتاسيوم في الجسم.
  2. الأدرينالين والنورأدرينالين:
    هرمونات مسؤولة عن ردود أفعال الجسم واستجابته لعوامل التوتّر الخارجية والداخلية.
  3. الكورتيزول:
    الهرمون المسؤول عن حماية الجسم من التعرض للإجهاد، وتنظيم مستويات السكر والضغط في الدم.
  4. الأندروجينات:
    وهي المسؤولة عن صناعة هرمون التستوستيرون الذكوري، كما تقوم ببعض الأدوار المحددة في جسم المرأة.

وتتعلق أعراض فرط نشاط الغدة الكظرية بكافة هذه الهرمونات، مما يؤثر على كافة أجهزة الجسم بصورة واضحة، وسنتعرف على ذلك بالتفصيل من خلال الفقرات القادمة.

أعراض فرط نشاط الغدة الكظرية

وظيفة الغدة الكظرية الرئيسية هي مواجهة الضغط العصبي والنفسي وما يتعلق بهما من إجهاد بدني أو ضعف عام في الجسم.

فعند زيادة أحد هذه العوامل تبدأ أعراض فرط نشاط الغدة الكظرية في الظهور، وذلك على النحو التالي:

زيادة إفراز هرمون الكورتيزول

إن خط الدفاع الأول عن الجسم تجاه عوامل الإجهاد البدني والذهني هو هرمون الكورتيزول، وفي حالة الإصابة بفرط نشاط الغدة نتيجة لأي عامل من عوامل الإجهاد، تبدأ الغدة في زيادة إفراز هرمون الكورتيزول.

ويقوم هذا الهرمون بتخزين الدهون في منطقة البطن لتكون مصدر طاقة قريبة لأجهزة الجسم الرئيسية (الكبد والكلى والرئتين والقلب)، وتسمى حينئذ بالدهون الحشوية، وهي الدهون التي تتمركز حول أجهزة الجسم المختلفة.

ولكن مع زيادة إفراز هرمون الكورتيزول تظهر أعراض مختلفة على الجسم، تسمى بمتلازمة كوشينج، وحينها تتمثل أعراض فرط نشاط الغدة الكظرية في:

  • اضطراب ضغط الدم.
  • كثرة الحاجة إلى التبول.
  • سرعة ظهور الكدمات على الجلد.
  • ضعف عام في الجسم، والشعور الدائم بالإرهاق.
  • تخزين الدهون في مناطق مختلفة من الجسم، خاصة منطقة البطن والرقبة.

زيادة إفراز هرمون الألدوستيرون

عرفنا سابقًا أن هرمون الألدوستيرون مسؤول عن تنظيم مستويات الصوديوم والبوتاسيوم في الجسم، وعند الإصابة بفرط نشاط الغدة الكظرية ومن ثم تضخم الغدة الكظرية تظهر الأعراض الآتية على المريض:

  • الإجهاد العضلي الناتج عن انخفاض البوتاسيوم.
  • الرغبة الشديدة في تناول الأملاح، وخاصة وقت الليل.
  • الحاجة الملحّة إلى شرب كميات كبيرة من المياه.
  • ارتفاع مستوى ضغط الدم وعدم الاستجابة للعلاجات التقليدية التي تساعد في خفض الضغط.

زيادة إفراز هرمون الأدرينالين

تظهر علامات فرط نشاط الغدة الكظرية المتعلقة بزيادة إفراز هرمون الأدرينالين على النحو التالي:

  • فرط التعرق.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • الشعور بضيق في التنفس.
  • زيادة فرصة الإصابة بجلطات الدم والسكتات الدماغية.

زيادة إفراز الأندروجينات

ترتبط زيادة إفراز الأندروجينات بالتأثير على الهرمونات الذكرية والأنثوية، فتظهر أعراض فرط نشاط الغدة الكظرية عند الأطفال مثلا في صورة زيادة سرعة نمو الطفل، مع قصر قامته في النهاية.

وعند البالغين يزداد ظهور الشعر في مناطق مختلفة من الجسم، بالإضافة إلى ارتفاع ضغط الدم عن المعدلات الطبيعية.

وعادة ما يعتمد علاج فرط نشاط الغدة الكظرية على العلاج الهرموني أو الإشعاعي، أو التدخل الجراحي في حالة وجود أورام حميدة في الغدة الكظرية،

ولكن اختيار العلاج المناسب يعتمد أولاً وأخيرًا على التشخيص السليم، إذ إن فرط نشاط الغدة الكظرية من أصعب الأمراض التي يمكن تشخيصها، ولذلك يعتبره البعض المرض المحيّر للأطباء.

ويعالج الدكتور هادي الأسمر افضل دكتور جراحة عامة -استشاري الجراحة العامة وجراحة الجهاز الهضمي وجراحات المناظير- فرط نشاط الغدة الكظرية بأحدث الوسائل والتقنيات التي توصل إليها الطب الحديث.

يمكنكم التواصل مع عيادات الدكتور هادي الأسمر عبر الأرقام الموضحة على الموقع.