الزائدة الدودية هي أحد أعضاء الجهاز الهضمي الموجودة بين الأمعاء الدقيقة والغليظة، أما عند تحديد موقعها بالنسبة للجسم فيمكن القول أنها تقع في الجانب الأيمن السفلي من البطن على هيئة أنبوب صغير لا يتعدى طوله 11 سنتيمترًا، ورغم ذلك الحجم الصغير إلا أن إصابته بالالتهاب قد تستدعي بالضرورة التدخل الجراحي الفوري.

فائدة الزائدة للجسم

حتى الآن لم يتعرف العلماء على الفائدة التي تقدمها الزائدة الدودية للجسم، فالبعض يعتقد أنها تعمل كمخزن يجمع كل البكتيريا النافعة للجسم، فتعمل على استخلاص العناصر الغذائية المفيدة من الطعام وتعيدها للجسم، أما البعض الآخر فيرى أن الزائدة الدودية هي بقايا -لا فائدة منها- ناتجة من عملية تطور الإنسان عبر العصور المختلفة.
ورغم اختلاف الآراء حول مدى نفعها إلا أنه لا ينبغي القلق في حال أزيلت من الجسم، إذ لا يضر ذلك بصحة الفرد.

الأمراض التي تصيب الزائدة الدودية

لا تصاب الزائدة بكثير من الأمراض طوال فترة وجودها في الجسم، ويمكن حصر هذه الأمراض في السطور القادمة:

التهاب الزائدة الدودية

يصاب بعض الأفراد بالتهاب الزائدة الدودية لأسباب غير واضحة، وتظهر عليه الأعراض التالية فجأة بدون مقدمات:

اعراض التهاب الزائدة الدودية

فقدان الشهية.

  1. ألم شديد في الجزء السفلي من البطن -مكان وجود الزائدة- أو بالقرب من فتحة السرة.
  2. الشعور بالغثيان والرغبة في القيء بعد ظهور الألم.
  3. انتفاخ البطن.
  4. ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  5. عدم القدرة على إخراج الريح من الجسم.
  6. الشعور بألم شديد أثناء التبول.
  7. تقلصات شديدة في البطن.

ينبغي عند الشعور بأي من الأعراض السابقة عدم تناول الطعام أو شرب أي مشروبات أو استخدام أي وصفات علاجية، كما يُمنع أيضًا تناول الأدوية الطبية مثل المسكنات ومضادات الحموضة والملينات، بل ينبغي التواصل مع اقرب طبيب جراحة عامة على الفور لتلقي العلاج المناسب قبل حدوث أي مضاعفات غير مرغوبة.

نمو أورام في الزائدة الدودية

تصاب أيضًا الزائدة بالأورام سواء الحميدة أو الخبيثة، لكن تعد من الحالات نادرة الحدوث.

طريقة فحص الزائدة الدودية

يصعب في بعض الأحيان فحص الزائدة، ويرجع ذلك إلى تشابه أعراضها مع أعراض العصارة الصفراوية والتهاب المعدة وبعض أمراض الجهاز البولي، غير أنه

من الممكن الوصول إلى فحص دقيق لأعراض التهاب الزائدة من خلال الاختبارات التالية:

  • فحص البطن بالكامل لمعرفة ما إذا كان بها التهاب أم لا.
  • اختبار البول لإقصاء احتمالية الإصابة بأمراض الجهاز البولي.
  • فحص المستقيم.
  • اختبارات الدم التي تشير إلى ارتفاع كريات الدم البيضاء، وهو ما يعني وجود التهاب أو عدوى في الجسم.
  • إجراء أشعة مقطعية حتى تعطي صورًا تفصيلية على الوضع الصحي للبطن، بالتالي يمكن رؤية الزائدة الملتهبة بوضوح، ومعرفة إذا ما أصيبت بالتمزق أم ما زالت كما هي.
  • عمل سونار على البطن لرؤية علامات التهاب الزائدة مثل التورم.

علاج الزائدة الدودية

يتمكن أطباء الجهاز الهضمي من علاج الزائدة الدودية من خلال الطرق التالية:

التدخل الجراحي لإزالة الزائدة بالكامل، بالتالي يتخلص المريض نهائيًا من الأعراض، وهذا ما يميل إليه أغلب الأطباء مثل دكتور هادي الأسمر.

تناول المضادات الحيوية لكي تقضي على العدوى البكتيرية، رغم ذلك لا يمكن الاعتماد على هذا الإجراء بصورة منفردة.

طرق عملية الزائدة الدودية

تجرى عملية الزائدة الدودية بإحدى الطريقتين التاليتين:

عملية الزائدة الدودية المفتوحة

تجرى عملية استئصال الزائدة المفتوحة -وهي الطريقة التقليدية للاستئصال- بالخطوات التالية:

  1. يُحقن المريض بمخدر يمنعه من الشعور بالألم طوال فترة العملية.
  2. يصنع الجراح شقًا واحدا في الجلد المقابل للزائدة، أي في الجانب السفلي الأيمن من البطن.
  3. تُزال الزائدة بالكامل من الجسم.
  4. أخيرًا، يخيط الطبيب الجرح.

عملية الزائدة الدودية بالمنظار

تختلف خطوات عملية الزايدة بالمنظار عن العملية السابقة في بعض الإجراءات، حيث تتم على النحو التالي:

  1. بعد تخدير المريض، يصل الجراح إلى موضع الزائدة من خلال صنع شقوق صغيرة في البطن.
  2. يُمرر الطبيب عبر الشقوق كانيولا صغيرة تملأ البطن بغاز ثاني أكسيد الكربون.
  3. بعد ذلك، يدخل الطبيب المنظار الذي يحمل كاميرًا عبر شق البطن.
  4. بعدما يفحص الطبيب وضع الزائدة بالمنظار، يزيلها باستخدام أدوات جراحية خاصة.

في النهاية

يخيط الطبيب جرح العملية ثم ينظفه حتى يمنع الإصابة بالعدوى قدر الإمكان.

تساعد كلتا العمليتين على علاج أعراض التهاب الزائدة والتخلص من الأورام المختلفة، لكن قد يتطلب الأمر إجراءًا إضافيًا في حال كان الورم كبيرًا، ألا وهو إزالة جزء من القولون حتى يحد من انتشار الورم في باقي الجسم.

مخاطر عملية الزايدة

تعد عملية الزايدة إجراءًا شائعًا ومنتشرًا ونسبة نجاحه عالية، رغم ذلك ينبغي وضع الإصابة بالمخاطر التالية في الحسبان:

  • النزيف.
  • العدوى.
  • جرح الأعضاء القريبة من الزائدة.
  • انسداد الأمعاء.

عند ملاحظة أي أعراض مؤذية أو غير مرغوبة، خاصة في موضع جرح العملية، ما عليك إلا التواصل مع عيادة دكتور هادي الأسمر -استشاري جراحات الجهاز الهضمي- عبر الأرقام الموضحة على الموقع الخاص به.

تعرف ايضاً على

جراحات السمنة بالمنظار

طرق علاج الفتق الاربي

علاج المعدة والقولون بالاعشاب