هل هناك علاقة بين القولون العصبي والضغط النفسي أو مستوى ضغط الدم؟ إنَّ متلازمة القولون العصبي (Irritable Bowel Syndrome) من أشهر الأمراض شيوعًا بين الأفراد، ويبحث الكثيرون عن حلٍ نهائي لها، فهي متلازمة مزعجة تمنع مُصابيها من ممارسة أنشطتهم اليومية بصورة طبيعية.

تعرف على العلاقة بين القولون العصبي والضغط النفسي وغيره من الحالات الأخرى المتعلقة بالإصابة باضطرابات القولون.

القولون العصبي والضغط النفسي

نبدأ حديثنا بنبذة مختصرة عن متلازمة القولون العصبي:

اضطرابات القولون العصبي من أشهر المشكلات التي تُصيب الأمعاء الغليظة، وغالبًا ما تُصيب الأعمار المختلفة لا سيما سن الشباب.

تتضمن تلك المتلازمة اضطرابات في الجهاز الهضمي مثل: تقلصات في البطن وانتفاخها، وخروج الغازات، وتغيراتٍ في حركة الأمعاء مما يُسبب الإسهال أو الإمساك، أو نوباتٍ متبادلة بين كلتا الحالتين.

يمكن السيطرة على أعراض و علاج القولون العصبي بمجموعة من الأدوية الطاردة للغازات أو الملينات في حال الإصابة بالإمساك، وكذلك عن طريق إجراء بعض التعديلات على نمط المعيشة.

سبب القولون العصبي

إلى الآن لا يوجد سبب مباشر للإصابة بتلك المتلازمة، لكن أشارت بعض الدراسات إلى وجود علاقة وثيقة بين القولون العصبي والضغط العصبي أو النفسي، فمثلًا:

  • نجد الكثير من الطلاب تزداد لديهم اضطرابات القولون العصبي بالقرب من موعد الاختبارات النهائية.
  •  بعض الأشخاص تزداد لديهم الأعراض أيضًا عند مواجهتهم لمشكلةٍ ما في حياتهم اليومية أو بعد المواقف التي واجهوها بالانفعالات العصبية أو التوتر.

القولون العصبي والضغط الدموي

تتسبب الآلام المصاحبة للقولون العصبي وشعور التوتر والقلق في رفع مستوى هرمون الأدرينالين في الدم، مما يؤثر مباشرةً في ضغط الدم ويرفعه.

القولون العصبي والضغط المنخفض

كما سبق وذكرنا أن الإسهال من أبرز أعراض متلازمة القولون العصبي، فعندما يُصاب المريض بالإسهال الشديد فإنَّ ضغط الدم ينخفض لديه بسبب فقدان كمية كبيرة من السوائل وانخفاض حجم الدم.

بالإضافة إلى ما سبق، فإن المريض يشعر بالدوخة ويفقد تركيزه بسبب الإسهال المصاحب لمتلازمة القولون العصبي وقد يتضطر الى استشارة دكتور جراحة عامة، وهو ما يُعد نتيجةً طبيعية للجفاف وفقدان كميات هائلة من المواد الغذائية والفيتامينات.

القولون العصبي والضغط على القلب

يشكو مرضى القولون العصبي من تسارع ضربات قلبهم، وغالبًا ما تكون تلك الشكوى نِتاج الضغط الزائد الذي تُسببه غازات المعدة المتراكمة وأحماض المعدة على منطقة الصدر، مما يؤدي إلى خفقان القلب وتسارع ضرباته.

تفسير علاقة القولون والقلب

يمكن تفسير ماهية العلاقة بين القولون العصبي والضغط على القلب بتفسيراتٍ أخرى ألا وهي:

ترتبط مشكلة القولون العصبي بالجهاز العصبي اللاإرادي الذي يُنظم حركة الأمعاء الغليظة؛ وخاصةً العصب الحائر الذي ثبت دوره في تنظيم ضربات القلب والتنفس، مما يفسر اضطرابات نبضات القلب الناتجة عن متلازمة القولون العصبي.

الإسهال المزمن المصاحب للقولون يؤدي إلى فقدان عناصر غذائية ومعادن عديدة مؤثرة في تنظيم ضربات القلب، مثل عنصر البوتاسيوم والماغنسيوم.

تعرف على: افضل دكتور جراحة عامة في القاهرة

القولون العصبي والضغط على البروستاتا

البروستاتا غدة تقع تحت المثانة البولية وقريبة من المستقيم (الجزء الأخير من الأمعاء الغليظة أو القولون)، وكما ذكرنا آنفًا أن الإمساك واحد من أعراض القولون العصبي، وبناءً عليه نستنتج أن الإمساك الزمن يضغط على البروستاتا مؤديًا إلى التهابها.

القولون العصبي والضغط على المثانة

ذكرنا فيما سبق من فقرات أن الانتفاخات والغازات من أشهر العلامات المصاحبة لداء القولون العصبي، فعندما تتراكم الغازات داخل القولون فإنه يضغط على المثانة البولية الواقعة أمامه، مما يزيد الشعور بامتلائها -أي المثانة- ويتسبب في زيادة الحاجة إلى التبول لدى مريض القولون العصبي.

بمعرفتنا للعلاقة القولون العصبي والضغط على المثانة البولية، نستنتج أن السيطرة على أعراض القولون العصبي أمرٌ ضروري لحماية الجهاز البولي من أي أضرار.

إقرأ ايضاً: كيفية علاج مرض القولون الهضمي

الخلاصة

وصلنا إلى نهاية رحلتنا وتعرفنا على كل ما يخص القولون العصبي وعلاقته بمختلف المشاكل الصحية، وننصح جميع مرضى القولون بالابتعاد عن مصادر القلق والتوتر وكل ما يُجهد الجهاز العصبي تجنبًا لتهيجه، ذلك بالإضافة إلى تجنب تناول الأطعمة المحتوية على كمية عالية من البهارات والشطة والثوم، لأن تلك الأكلات تُزيد من حدة أعراض القولون العصبي.