الغدد الكظرية من أهم الغدد الصماء الموجودة بالجسم، وهي المسؤولة عن إفراز عدة هرمونات تتحكم في العديد من العمليات الحيوية. قد تُصاب الغدة الكظرية ببعض انواع اضطرابات الغدة الكظرية ما يؤدي إلى فشلها القيام بوظيفتها وإفراز الهرمونات المهمة،

الأمر الذي يُصيب وظائف الجسم الحيوية بالخلل. فيما يلي نتعرف على مشاكل واضطرابات الغدة الكظرية، والأسباب المؤدية إليها، كما نتطرق إلى طرق العلاج المختلفة لتلك المشاكل.

اضطرابات الغدة الكظرية

تُفرِز الغدة الكظرية عدة هرمونات، أهمها هرمون الكورتيزول و الكورتيكوستيرون المسؤولين عن توازن المعادن والأملاح في الجسم، مثل الصوديوم والبوتاسيوم. كما تُفرِز الغدة بعض النواقل العصبية، مثل الأدرينالين والنور أدرينالين، وهما مسؤولين عن تنشيط الجسم ومواجهة الخطر.

اضطراب الغدة الكظرية هو حدوث أي خلل في نسبة إفرازات الهرمونات السابقة.

انواع اضطرابات الغدة الكظرية

تنقسم انواع اضطرابات الغدة الكظرية إلى نوعين تبعاً لسبب الإصابة، وهما:

اضطرابات ناتجة عن خلل في الغدة النخامية

تحتاج الغدة الكظرية إلى “التنبيه” كي تُفرِز هرموناتها، وهو ما يحدث عن طريق مجموعة من الإشارات العصبية والهرمونية التي تُرسِلها الغدة النخامية الموجودة أسفل المخ.

مثال على ذلك: عند تعرض الإنسان إلى الخطر والهجوم، تفرز الغدة النخامية هرمون يصل إلى الغدة الكظرية عبر الدم،كي يحثها على إفراز الأدرينالين والنور أدرينالين، واللذين يعملان على تهيئة الجسم لمواجهة ذلك الخطر.

إن لم تفرز الغدة النخامية هذه الهرمونات، فلن تستطيع الغدة الكظرية القيام بوظيفتها بإفراز هرمون الأدرينالين، وتُصاب بالاضطراب.

اضطرابات ناتجة عن خلل ذاتي في الغدة الكظرية

قد تُصاب الغدة الكظرية ببعض الأمراض الوراثية، مثل تضخم الغدة الكظرية، أو أمراض أخرى مكتسبة كالأورام، فتفقد قدرتها على إفراز الهرمونات بطريقة طبيعية في الجسم.

أهم اعراض اضطرابات الغدة الكظرية المختلفة

تشترك انواع اضطرابات الغدة الكظرية في ظهور نفس الأعراض، والتي تتمثل في:

  • زيادة أو نقص مفاجئ في الوزن.
  • شعور المُصاب بالتعب والإرهاق المستمر وصعوبة النوم والأرق.
  • ميل المصاب إلى تناول الأطعمة التي تحتوى على قدر عالٍ من الأملاح.

طرق علاج اضطراب الغدة الكظرية

تختلف طرق علاج الغدة الكظرية باختلاف انواع اضطرابات الغدة الكظرية، وهو ما نوضحه فيما يلي:

  1. يمكن علاج الاضطراب الناتج عن وجود مشكلة في الغدة النخامية باستخدام أدوية تحتوى على الهرمونات التي تؤدي نفس وظيفة هرمونات الغدة، ما يساعد على تحفيز إفراز هرمونات الغدة الكظرية.
  2. يمكن علاج اضطراب الغدة الكظرية الذاتي بتناول بعض الأدوية التي تعادل نقص إفراز الغدة، ومنها:
  3. الحصول على جرعات محسوبة من الكورتيزون (الكورتيزول)، إذ يفتقر جسم المريض الذي يعاني من هذا المرض إلى هرمون الكورتيزول.
  4. استخدام محلول كلوريد الصوديوم لاستعادة مستوى أملاح الدم وضبط ضغط الدم داخل الأوعية الدموية في حالة انخفاض مستوى الصوديوم.
  5. إعطاء محلول الديكستروز لإعادة مستوى سكر الدم إلى مستواه الطبيعي في حالة معاناة المريض من انخفاض مستوى الجلوكوز في الدم.

يُسهم الكشف المبكر في اكتشاف أمراض الغدة الكظرية وعلاجها في مراحل مبكرة من الإصابة، لذا ينبغى على من يشعر بأي من أعراض انواع اضطرابات الغدة الكظرية التي سبق ذكرها سرعة التوجه إلى الطبيب المختص لإجراء الفحوصات اللازمة وتحديد نوع الاضطراب والطريقة الأنسب للعلاج.

معلومات اخرى قد تهمك

شروط تحليل الغدة الكظرية

أعراض فرط نشاط الغدة الكظرية

ماهو قصور الغدة الكظرية واعراضها