ماذا عن تجربتي مع فتق الحجاب الحاجز ورحلة علاجه؟! وهل عملية إصلاح فتق الحجاب الحاجز آمنة؟.. تكثر الأسئلة المتداولة بين مرضى فتق الحجاب الحاجز فيما يخص أعراضه، وأسبابه، وطريقة علاجه، لذا نضع بين يديك كل ما أنت بحاجة إلى معرفته عن ذلك المرض.

تجربتي مع فتق الحجاب الحاجز وأعراضه

اكتشفت من خلال تجربتي مع فتق الحجاب الحاجز أن أعراضه بمختلف انواع فتق الحجاب الحاجز مؤرقة للغاية لم استطع بسببها الحركة أو تناول الطعام، فهو مرض ينشأ عن انتفاخ الجزء العلوي من المعدة واندفاعها خلال فتحة موجودة في الحجاب الحاجز، وهو – أي الحجاب الحاجز – العضلة التي تفصل بين الصدر والبطن.

شعرت بمجموعة من الأعراض أثناء العمليه، ويمكنني تلخيصها فيما يلي:

  • حرقة شديدة في المعدة.
  • رجوع أحماض المعدة إلى المريء (الإصابة بالحموضة).
  • صعوبة في البلع.
  • التجشؤ أو التكريع.
  • السعال الجاف (بدون بلغم).
  • آلام في الصدر والبطن.
  • ضيق النَفَس.
  • التقيؤ والغثيان.
  • زيادة الشعور بالامتلاء بمجرد بدء تناول الطعام.

من الجدير ذكره أن بعض الحالات قد لا تُصاب بجميع الأعراض المذكورة، خصوصًا في بداية المرض.

ماذا قال لي الأطباء بشأن أسباب المرض؟

في أثناء تجربتي مع فتق الحجاب الحاجز، تساءلت ما سبب إصابتي بذلك المرض؟! وأخبرني الأطباء وعلى رأسهم دكتور هادي الاسمر افضل دكتور جراحه عامة في القاهره أن السبب هو وجود أحد عوامل الخطر التي ترفع نسبة الإصابة بفتق الحجاب الحاجز، وتشمل تلك العوامل:

  1. ضعف أنسجة عضلة الحجاب الحاجز نتيجةً لعوامل وراثية أو عيوبٍ خلقية أو تعرُّض العضلة للإصابة؛ فعندما تضعف تلك العضلة تتوسع الفتحة الموجودة فيها مما يُساعد المعدة على البروز بسهولة إلى تجويف الصدر.
  2. زيادة الضغط على عضلة الحجاب الحاجز عند القيء، والكحة، وبذل المجهود أثناء التبرز في حالات الإمساك، أو ممارسة الرياضات العنيفة التي قد تؤدي إلى إصابة العضلة بالصدمات، أو رفع الأغراض ذات الأوزان الثقيلة.
  3. زيادة الوزن والتقدم في السن عن 50 عامًا أو أكثر.

كيف تم تشخيصي بفتق الحجاب الحاجز ؟

أثناء تجربتي مع فتق الحجاب الحاجز بعد أن شعرت بالأعراض المزعجة التي ذكرتها آنفًا، توجهت إلى الطبيب لتشخيص حالتي، وتضمنت مرحلة التشخيص عَمَل الاختبارات التالية:

  1. المنظار الباطني، وهو اختبار استعمل فيه الطبيب أنبوبًا رفيعًا ومرنًا موجود في نهايته كاميرا دقيقة تعرِض صورة دقيقة للمريء والمعدة.
  2. الأشعة السينية على منطقة الصدر والجهاز الهضمي العلوي.
  3. قياس ضغط المريء، وهو اختبار يقيس كفاءة تقلص عضلات المريء.

إقرأ ايضاَ: ماهي عملية الفتق الاربي

تجربتي مع علاج فتق الحجاب الحاجز ؟

تشمل طرق علاج فتق الحجاب الحاجز ما يلي:

الأدوية

بدأت رحلتي مع علاج فتق الحجاب الحاجز باستعمال قائمة من الأدوية – خاصةً لمن لا يعانون أعراضًا حادة – وتشمل تلك الأدوية:

  • مضادات الحموضة التي تعمل على معادلة الوسط الحمضي في المعدة.
  • مضادات الهيستامين (H2 Blockers) لعلاج الحموضة وقرحة المعدة.
  • الأدوية الخافضة لإنتاج أحماض المعدة: مثبطات مضخة البروتون (Proton Pump Inhibitors – PPIs)

إن لم يفلح العلاج الدوائي في تقليل حدة الأعراض وعلاج المشكلة، فإن الطبيب يلجأ إلى الخيار الجراحي بإجراء عملية إصلاح فتق الحجاب الحاجز.

الجراحة

يُجري الطبيب جراحة إصلاح فتق الحجاب الحاجز بالمنظار الجراحي بقدرٍ ضئيل من التدخل الجراحي دون شق الصدر.

يُدخل الطبيب المنظار المُزوَّد بكاميرا صغيرة بالإضافة إلى أدواتٍ أخرى عبر شقوق صغيرة في البطن لسحب المعدة إلى أسفل الحجاب الحاجز ثم تصغير فتحته لتجنب عودة الفتق مرةً أخرى، أو عن طريق تقوية عضلات المريء لمنع ارتجاع الطعام والسوائل من المعدة.

نصائحي للوقاية من الإصابة بـ فتق الحجاب الحاجز

بالعودة إلى تجربتي مع فتق الحجاب الحاجز، نصحني الأطباء باتباع التعليمات الآتية:

  • تجنب تناول الوجبات الدسمة قبل النوم.
  • الإقلاع عن تدخين السجائر.
  • الحفاظ على وزن صحي ومثالي.
  • تجنب الأطعمة التي تُسبب الحموضة مثل الأكلات المقلية أو المحتوية على كميات كبيرة من البصل والثوم.
  • تناول الزبادي والخيار، فإنهما يساعدان على تخفيف حرقة المعدة والحموضة.

علاج فتق الحجاب الحاجز مع الدكتور هادي الأسمر

يمكن الآن علاج فتق الحجاب الحاجز جراحيًا مع دكتور هادي الأسمر – استشاري جراحة الجهاز الهضمي وجراحات المناظير المتطورة – بأعلى نسب الأمان، ما عليك إلا التواصل مع الأرقام المذكورة في الموقع الإلكتروني.

معلومات اخرى قد تهمك

علاج الزائدة الدودية

طرق علاج الفتق الاربي

عملية استئصال الطحال بالمنظار