جراحة السمنة المفرطة

جراحة السمنة المفرطة

السمنة المفرطة هي إحدى أكبر مشكلات العصر، وغالبًا ما تصاب بها العديد من فئات المجتمع، الكبار والصغار، والرجال والنساء على حد سواء ولكن بدرجات متفاوتة في درجات السمنة. في حالة الإصابة بأعلى درجات السمنة قد يكون الحل حينئذ هو اللجوء إلى جراحة السمنة المفرطة.

في هذا المقال نتعرف على أنواع السمنة، وأسبابها، وطريقة علاج السمنة المفرطة.

ماهي السمنة ؟

السمنة هي زيادة في الوزن وتراكم الدهون بصورة زائدة عن المعدلات الطبيعية.. ويُحتسب الوزن الطبيعي لجسم الإنسان بما يتناسب مع طوله، وتعرف هذه المعادلة بمؤشر كتلة الجسم. يتراوح المؤشر الطبيعي لكتلة الجسم ما بين 18.5 إلى 24.9 على مقياس BMI، ومن خلال هذا المؤشر نتمكن من تحديد مدى الحاجة إلى جراحة السمنة المفرطة.

إذا زاد المؤشر عن 25 إلى 29.9 فهذه زيادة في الوزن، ولكن لا تصنف من درجات السمنة، وإذا زاد عن 30 إلى 34.9 فهذه هي أولى درجات السمنة، وإذا كان المؤشر يتراوح ما بين 35 إلى 39.9 فتعرف هذه الحالة بأنها سمنة متوسطة، وفي حالة زيادة مؤشر كتلة الجسم عن 40 فهذه هي حالة السمنة المفرطة التي تتطلب -عادة- تدخلاً جراحيًا من خلال افضل دكتور جراحه عامه لخطورتها على صحة الإنسان، وهي ما سنكمل عنه حديثنا في هذه المقالة.

أسباب السمنة المفرطة

بعد أن عرفنا أننا قد نلجأ إلى جراحة السمنة المفرطة في حالة كان مؤشر كتلة الجسم يزيد عن 40، فإننا بحاجة إلى أن نعرف ما هي أسباب الإصابة بهذا النوع الخطير من السمنة.

وتتمثل أسباب السمنة المفرطة في:

  1. الإفراط في تناول الحلويات والسكريات والنشويات.
  2. العادات الغذائية السيئة، كالأكل حتى امتلاء المعدة، وتناول الوجبات السريعة من الشارع.
  3. شرب المياه الغازية بكثرة.
  4. وجود خلل في الهرمونات أو مشكلة في الغدة الدرقية، بحيث تقل معدلات حرق السعرات الحرارية في الجسم.
  5. علاج السمنة المفرطة

هل يقتصر علاج السمنة المفرطه جراحيا فقط ؟ البدائل

لا يقتصر علاج مشكلة السمنة على جراحة السمنة المفرطة، بل إن الطريقة المثالية لعلاج أي نوع من أنواع السمنة يكون أولاً بالتوقف عن العادات الغذائية السيئة، والتقليل أو الامتناع عن تناول السكريات،

ومحاولة الالتزام بنظام غذائي صحي غني بجميع العناصر الغذائية دون الإفراط في تناول الطعام. ويجب أيضًا الالتزام بممارسة أي نشاط رياضي حتى ولو لم يكن مجهدًا.

طرق جراحة السمنه المفرطه؟

وهنا يأتي دور جراحة السمنة المفرطة، فربما لا يتمكن المريض من خسارة الوزن الزائد أو الوصول إلى الوزن المثالي من خلال الطرق التقليدية، فهنا يكون البديل هو اللجوء إلى إحدى عمليات السمنة المفرطة، مثل عملية تكميم المعدة أو تحويل المسار.

جراحة السمنة المفرطة لتكميم المعدة

تعتمد عملية تكميم المعدة بالمنظار على تصغير حجم المعدة بنسبة 70% إلى 80% من الحجم الأصلي لها، وبذلك لا يتمكن المريض من تناول كميات كبيرة من الطعام، ويكون الجسم قادرًا على حرق السعرات الحرارية القليلة التي تدخل إلى الجسم نتيجة لتقليل كميات الطعام.

جراحة السمنة المفرطة لتحويل مسار المعدة

قد لا تتناسب عملية التكميم مع الأشخاص الذين أصيبوا بالسمنة جراء الإفراط في تناول الحلويات، لإنه حتى وإن كان حجم المعدة صغيرًا، ولكن أكلهم للسكريات قد يزيد من السعرات الحرارية بصورة كبيرة..

ولذلك تكون جراحة السمنة المفرطة عن طريق تحويل المسار هي أنسب الخيارات الجراحية للتخلص من السمنة. وذلك لأنها تعتمد على تصغير مسار الطعام في الأمعاء، وبالتالي يقل امتصاص الطعام والسكريات، فلا يزداد وزن الجسم.

ويقوم الدكتور هادي الأسمر – استشاري جراحة السمنة والمناظير- بإجراء جراحة السمنة المفرطة، سواء عن طريق تكميم المعدة أو تحويل المسار.

يمكنكم الاتصال وحجز موعد عن طريق الأرقام الموضحة على الموقع.

خدمات اخرى قد تهمك

جراحة قص المعدة بالمنظار

عملية تكميم المعدة بالمنظار

طرق علاج السمنة عند الاطفال

روابط

العناوين

عيادة مدينة نصر

تقاطع شارع یوسف عباس مع طریق النصر(مدینة نصر) – برج الفؤاد الطبي – (عیادة ٥٢٤) – الدور الخامس بجوار مستشفى دار الفؤاد

عیادة أركان مول

بوابه ٥ الدور الثالث عیادة شفاء

عيادة كليوباترا

مجرة مول - الشیخ زاید

info@drhadyelasmar.com

جميع الحقوق محفوظة (د. هادي الأسمر ) تصميم و تطوير Be Digital Agency‎