علامَ يعتمد سعر عملية المرارة بالمنظار؟ سؤالٌ يطرحه الكثير من المرضى الذين يشكون آلام المغص المراري الناتج عن الالتهابات المزمنة أو ترسب الحصوات.

أصبحت عملية استئصال المرارة أكثر سهولةً مع استخدام المنظار الجراحي بعدما كانت تُجرى بالجراحة التقليدية،

وصار السؤال عن التكاليف المادية للعملية يُراود الكثيرين. فلنعرف معًا سعر عملية المرارة بالمنظار وأهم معايير تحديده، ثم نتطرق في الحديث إلى أسباب استئصال المرارة وكيفيته.

أسباب إجراء عملية المرارة بالمنظار

بعد أن وضحنا سعر عملية المرارة بالمنظار وأهم العوامل المؤثرة عليه، يأخذنا الحديث إلى الأسباب والأعراض التي تستدعي إجراء تلك العملية.

تُجرى عملية استئصال المرارة بالمنظار لسببٍ رئيسي وهو وجود حصوات مرارية والتهابات مزمنة في المرارة، وينتج عن تراكم تلك الحصوات مجموعة من الأعراض يُمكننا توضيحها كما يلي:

  • ألم في الجانب الأيمن العلوي من البطن (مغص مراري)، ويزداد ذلك الألم بعد تناول الطعام.
  • ألم في الظهر والكتف الأيمن.
  • غثيان وقيء.

آلام الحصوات المرارية تؤرق المريض وتجعله غير قادر على الجلوس في وضعٍ مريح، وقد تتطور الأعراض إلى اصفرار الجلد عندما تتراكم الحصوات في القناة المرارية الرئيسية، مما يجعل زيارة الطبيب أمرًا ضروريًا.

سعر عملية المرارة بالمنظار وأهم العوامل المؤثرة عليه

يعتمد سعر عملية المرارة بالمنظار على مجموعة من العوامل، ومنها:

  1. مهارة استشاري الجراحة والمناظير في استخدام المنظار للتشخيص والعلاج.
  2. الأدوات المستخدمة في العملية، فالأدوات الجراحية تُستخدم لمرة واحدة مراعاةً لسلامة المريض.
  3. الخدمة الطبية التي يتلقاها المريض في المستشفى بما يشمل خدمات التمريض والتخدير..إلخ.
  4. مدى خطورة حالة المريض، فتزداد التكلفة كلما كانت حالة المريض مُعقدة أو تتطلب إجراء العملية بدقة.

كل ما سبق ذكره يجعل سعر عملية المرارة بالمنظار متفاوتًا بين جرَّاح وآخر، وننصحك بأن تستفسر عن خبرة جرَّاح المناظير ونسب نجاح العمليات التي أجراها سابقًا دون النظر إلى تكلفة العملية، فالاحترافية والدقة من أهم وسائل الحفاظ على صحة الفرد.

مراحل عملية المرارة بالمنظار

بعد أن ذكرنا كلًا من سعر عملية المرارة بالمنظار والأسباب التي تستدعي إجرائها، وأيضًا الأعراض التي تُشير إلى وجود حصوات مرارية، نتطرق الآن إلى مراحل العملية بدايةً من التشخيص والكشف وصولًا إلى كيفية إجراء العملية وأهم التعليمات فيما بعدها

مرحلة التشخيص والاستعداد للعملية

بعد ظهور الأعراض السابق ذكرها والتوجه إلى افضل دكتور جراحة عامة، تُشخَص الحالة باستخدام المنظار والفحوصات التصويرية على منطقة البطن بالموجات فوق الصوتية، وكذلك من خلال تحاليل الدم للكشف عن وجود عدوى أو التهابات.

بعد التأكيد على وجود حصوات على المرارة، يُحدد للمرضى موعدًا لإجراء العملية مع الزامهم بتعليمات ضرورية مثل:

  • التوقف عن الأدوية التي ترفع احتمالية الإصابة بالنزيف أثناء العملية.
  • الامتناع عن الطعام والشراب في الليلة التي تسبق العملية.

مرحلة إجراء العملية

تُجرى عملية استئصال المرارة بالمنظار بعَمَل 3 إلى 4 فتحات في البطن، ويتراوح قطر الفتحة الواحدة ما بين 0.5 سم إلى 1 سم تقريبًا.

يُدخِل الجراح المنظار وأدواته الجراحية لاستئصال المرارة، ثم يُغلق الفتحات بأمان ويستطيع المريض أن يشرب في يوم العملية نفسه، ويُمكنه العودة في يوم العملية ليلًا أو في صباح اليوم التالي.

تعرف على: عملية الزائدة الدودية

مرحلة الاستشفاء بعد العملية

بمجرد إفاقة المريض من التخدير، يستطيع المشي والتحرك بسهولة نتيجة إجراء العملية بالمنظار، كما يستطيع المريض أن يتناول الطعام في اليوم التالي من العملية، ويعود إلى عَمَلِه بعد مرور أسبوع واحد تقريبًا من العملية وقد تمتد الفترة إلى أسبوعين حسب الصحة العامة للمريض.

بعد أن يمر المريض بجميع مراحل عملية المرارة بالمنظار بأمان، فإنه يحصل على عدة مميزات يُمككنا توضيحها بإيجاز فيما يلي:

  • سرعة التعافي والقدرة على تناول الطعام في غضون أيام بعد العملية.
  • عدم إلحاق الضرر بالأنسجة المحيطة بالمرارة.

أما الفتحات الصغيرة التي فُتحت في البطن تفيد المريض من الناحية الجمالية والطبية؛ فهي تساعد على التئام الجروح سريعًا كما أنها لا تترك أثرًا على منطقة البطن.

يمكنك التواصل مع الدكتور هادي الأسمر لمعرفة سعر عملية المرارة بالمنظار وحجز موعد للحصول على الاستشارة الطبية.

خدمات اخرى قد تهمك

عملية استئصال الطحال بالمنظار

علاج فتق الحجاب الحاجز

علاج الغدة الكظرية