العلاقة الزوجية بعد عملية الفتق الاربي بالمنظار من الأمور التي تشغل بال الكثيرين، وخاصةً الرجال، خوفاً من تأثير العملية السلبي على القدرة الجنسية لديهم، ولذلك سوف نتطرق في هذا المقال إلى معرفة تأثير عملية الفتق الاربي على العلاقة الزوجية.

ما هو الفتق الأربي؟

الفتق الأربي هو بروز جزء من الأمعاء وبعض الأنسجة الدهنية عبر منطقة عضلات ضعيفة في المنطقة الأربية -المنطقة الواقعة أعلى الفخذ بالقرب من العانة-.

blank

الفتق الأربي برزو جزء من الأمعاء عبر منطقة عضلات ضعيفة في المنطقة الأربية. المصدر:https://www.egy-press.com

ما العلاقة بين الفتق الاربى والجماع؟

الفتق الأربي أمرٌ شائعٌ بين الرجال أكثر من النساء، ويحدث بالقرب من الجهاز التناسلي. قد يبدو الفتق الأربي غير خطير، ولكنه لا يزول من تلقاء نفسه، وبمرور الوقت يتسبب في أعراض مُزعجة للمريض تحول دون ممارسة الجماع، من هذه الأعراض الآتي:

  • انتفاخ في المنطقة الأربية على أحد جانبي عظمة العانة.
  • الشعور بألم وحرقة مكان الانتفاخ، ويزداد الشعور بالألم عند زيادة الضغط على عضلات المنطقة كما يحدث أثناء رفع الأشياء الثقيلة.
  • الشعور بثقل في المنطقة الأربية.
  • ألم وانتفاخ في الخصية لدى الرجال نظراً لامتداد الفتق لكيس الصفن، مما يؤدي إلى الشعور بالألم أثناء الانتصاب، وصعوبة الحفاظ عليه، والشعور بالألم أثناء القذف.

تعرف أيضا على تكلفة عملية الفتق الاربى

هل تتأثر العلاقة الزوجية بعد عملية الفتق الاربي؟

عملية الفتق الاربي هي إجراء جراحي يتم عن طريق المنظار أو الجراحة المفتوحة، ويقوم الجراح من خلالها بدفع الأمعاء إلى مكانها وإزالة كيس الفتق وتركيب شبكة داعمة للعضلات في هذه المنطقة.

في غالب الأمر، لا تؤثر العملية على الأعصاب والأوعية الدموية في المنطقة، مما لا يجعل لها تأثيرًا سلبيًا على الصحة الجنسية والعلاقة الزوجية بعد العملية، بل بالعكس فإن التخلص من الفتق والآلام التي يُسببها يُحسن من الأداء الجنسي بعد العملية.

يجب الإشارة إلى أنه في بعض الحالات قد تؤثر الشبكة التي توضع في المنطقة الأربية على الأعصاب والأوعية الدموية المحيطة، مما يؤثر على الوظيفة الجنسية للرجل، وتتطلب هذه الحالات تدخلًا جراحيًا آخر لإزالة الشبكة، مما يزيد من تكلفة عملية الفتق الأربي وفترة التعافي.

اقرأ أيضا اعراض الفتق الاربى

متى يمكن ممارسة العلاقة الزوجية بعد عملية الفتق الاربي؟

يتطلب التعافي بعد عملية الفتق الإربي بعض الوقت حتى يزول الألم والتورم مكان الإجراء الجراحي، وعادةً ما يستغرق التعافي التام ما بين 3 إلى 4 أسابيع، ويُنصح خلال هذه الفترة بتجنب ممارسة العلاقة الزوجية.

تعتمد المدة اللازمة للتعافي بعد عملية الفتق الإربي على عدة عوامل، من بينها:

  • درجة الفتق، فقد يستغرق التعافي مدة أطول في الحالات المُتقدمة من الفتق، مثل: حالة احتباس الفتق أو اختناقه.
  • نوع العملية، إذ تقل فترة التعافي بعد عملية الفتق الأربي بالمنظار عن الجراحة المفتوحة.
  • سن المريض، فقد تزيد فترة التعافي بعد العملية كلما تقدم الإنسان في العمر، نتيجة ضعف قدرة الأنسجة على الالتئام.
  • الحالة الصحية للمريض، فالإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل مرض السكري تزيد من فترة التعافي بعد العملية.
  • مضاعفات بعد العملية، قد تحدث بعض المضاعفات بعد العملية تُؤخر من الشفاء، ومن ضمن تلك المضاعفات التالي:
  1. عدوى الشق الجراحي، مما يتسبب في التهاب الجرح وتورمه.
  2. رفض الجسم للشبكة، مما يؤدي إلى التهاب الأنسجة المحيطة وتورمها.
  3. عودة الفتق.

لا يؤثر الفتق بصورة مباشرة على القدرة الجنسية للرجل ولكن الشعور بالألم من شأنه أن يقلل من الرغبة الجنسية للرجل، ولذلك فإن العلاقة الزوجية بعد عملية الفتق الاربي تتحسن تحسناً ملحوظاً.

للمزيد من الاستفسارات يمكنك التواصل مع الدكتور هادى الاسمر عن طريق موفعه الخاص او من خلال صفحته على الفيسبوك