عملية الزائدة الدودية

عملية الزائدة الدودية من العمليات الأكثر انتشارًا في وقتنا الحالي، حيث يتعرض عدد كبير من الأشخاص لاستئصالها نتيجة لتعرضها لعدة عوامل تسبِّب لها الالتهاب، وتقع الزائدة الدودية في نهاية الأمعاء لدى الإنسان، ولم يتوصل العلماء والأطباء إلى وظيفتها المضبوطة في الجسم، لكن التهابها يسبب العديد من المشاكل والآلام داخل الجسم، ممَّا يوجبُ التخلص منها قبل الانفجار داخل الجسم أو حدوث العديد من المضاعفات.

أسباب التهاب الزائدة الدودية

 

التهاب الزائدة ينتج عن عدة أسباب مختلفة تعمل على زيادة حجمها عن الطبيعي والتهابها الشديد، ومنها ما يلي:

  • حدوث طفرة في نمو الخلايا داخلها، وبصفة خاصة في الأنسجة الليمفاوية.
  • انغلاق الزائدة بشكل تام بالبراز أو الأشياء الأخرى.
  • تواجد واستيطان أجزاء من الديدان التي تعيش في الأمعاء.

متى يجب استئصال الزائدة الدودية؟

 

هناك عدة أعراض تصيب الشخص وتسبب له الآلام التي تدل على وجود التهاب في الزائدة، وهي كالتالي:

  • الشعور بألم في البطن، وبصفة خاصة عند السرة، أو أسفل يمين البطن. 
  • اضطراب في عملية الهضم داخل الجسم، ممَّا يسبِّب حدوث إسهال أو إمساك.
  •  عدم الرغبة في الأكل.
  • الرغبة في التقيؤ والشعور الدائم بالغثيان.
  • كثرة عدد مرات التبول.
  • انتفاخ البطن وتورمها.
  • فقدان عضلات البطن لمرونتها.
  • انخفاض في درجة الحرارة.

خطوات الاستعداد لإجراء العملية

 

إذا كان هناك وقتٍ كافٍ قبل إجراء العملية، فإن هناك عدة أمور يتبعها المريض تحت إشراف الطبيب، منها التالي:

  • يسجل الطبيب التاريخ المرضي للمريض، والعقاقير التي يتناولها.
  • عمل المريض فحصًا شاملًا للدم، والتأكد بواسطة الأشعة التليفزيونية.
  • الامتناع عن الطعام والشراب مدة لا تقل عن ٨ ساعات.

عملية الزائدة الدودية

 

تُجرى عملية استئصال الزائدة الدودية عن طريق الفتح الجراحي في البطن، أو استعمال المنظار الجراحي وعمل شقوق صغيرة في البطن يصل عددها إلى أربعة شقوق، أحدهما لتمرير الكاميرا لتصوير البطن من الداخل للجراح على الشاشة التي توجد في غرفة العمليات، والفتحات الأخرى لدخول المنظار وأدوات الاستئصال.

أمور هامة بعد العملية

 

  • الحرص على النوم الكافي للشعور بالراحة.
  • تجنب حمل الأثقال؛ تجنبًا لحدوث مشاكل في الجرح.
  • الابتعاد عن مسببات السعال أو الحزق.
  • تناول الخضروات التي تسهل من عملية الإخراج.
  • تعرُّض الجرح للماء بعد يومين من العملية.
  • الحرص على تناول طعام صحي يخلو من الزيوت والدهون، والحرص على تناول الخضروات و الاكل المسلوق، والابتعاد عن المسبكات.
  • الانتظام في تناول العقاقير والابتعاد عن تناول الأدوية المسكنة للآلام بكثرة.